المجتمع من أجل الجمال والجمال من أجل النهوض بالمجتمع الراقي

المجتمع من أجل الجمال والجمال من أجل النهوض بالمجتمع الراقي

بيت ملكات الجمال لتعلم أسرار التجمل وغيره
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الــســـعــــادة ..... المعنى الصحيح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
الإدارة
الإدارة


عدد الرسائل : 159
الموقع : www.adam-lamber.mousika.ibda3
السٌّمعَة : 0
نقاط : 30178
تاريخ التسجيل : 17/07/2008

مُساهمةموضوع: الــســـعــــادة ..... المعنى الصحيح   الجمعة يوليو 18, 2008 6:50 am

سنأخذ رحلة حول السعادة و ما أدراكم ما السعادة

هذه الأحاسيس الرائعة و الحياة الهانئة التي يمكن أن تتواجد تحت أي ظرف ، فكما اشتقنا يا أخواني الأحبة إلى هذه الأحاسيس و تضرعنا إلى الله سبحانه و تعالى لكي يمكن علينا و يمنحنا إياها ، و كم ضاعت أعمال و زهقت أرواح بسبب فقدان وجود هذا المعنى في حياتنا ألا و هو السعادة .

لذلك فقد حان الوقت لنأخذ جولة أو رحلة في بستان هذا الإحساس الراقي ، سنتجول في هذا البستان ، ربما نحتاج إلى القليل من المجهودات لإنماء هذا البستان و استكماله ، لا بأس و لكن يهون هذا المجهود طالما أن نهايته هي السعادة .

أول الرحلة ( هل ستكون معنا و تركب الحافلة أم انك مشغول )

بغض النظر يا أخي و يا أختي عن وجهة نظركم في السعادة ، هل لي أن أحدثكم فيها قليلاً ؟

أقصد أن تنحوا ما عرفتموه على السعادة جانباً ، ولا تحذفوه و لكن ( دعوه جانباً لبرهة ) ثم تعرفوا على ما سأقوله لعله فيه الشفاء ، و الشفاء بيد الله تعالى .

لذلك أطلب من كل أخواني التواجد معنا في هذه الرحلة ، حتى بقليل المشاركة العابرة أنا لا أطلب و لا ألزمكم بالمشاركة و لكن أريد أن لا اشعر بأنني أتحدث مع نفسي في الصحراء .

فلنبدأ الرحلة

المحطة الأولى ( كلمات عن السعادة )

عندما بحثت عن السعادة و كيفية اكتسابها و أسباب فقدها ، وجدت أن السبب الغالب في عدم شعور البعض بها هو عدم فهمها الصحيح ، فهل سألت نفسك ما معنى السعادة ؟

هل السعادة في أن تكون مبتسماً طوال الوقت ؟ ، أو أن تضحك بصوت مرتفع طوال الوقت ؟

هل السعادة في المال ؟ أم في الأولاد و البنين ؟ ، أم في ماذا ؟

إن السعادة يا إخوان هي مجموعة أحاسيس مختلطة مزيج من المشاعر أهمها ( الرضا الذاتي ) و (راحة البال ) لذلك فالشخص الصحيح نفسياً هو شخص سعيد في الأصل ، و لذلك أيضا فإن السعادة تبدأ من الداخل ، أي من نفسك و من ثم ينعكس تأثيرها على الخارج أي على جسمك و مظهرك .

لذلك عندما نتحدث على السعادة ، نتحدث عنها لإحداث حالة من إعادة التهيئة و الترتيب لأوراقك الداخلية ليصبغ هذا الترتيب على وصفك الخارجي .

لذلك نحن نتحدث على موضوع ليس بقليل ولا عابر نحن نتحدث عن تغيير شامل يمكن أن يشملك داخلياً و خارجياً إذا قررت أن تكون سعيداً ، ما شاء الله ، إذا هذا هو السحر بعينه .


(إذا ما هي محطتنا اليوم ) ؟ اليوم ستكون جولتنا حول مكونات السعادة و جوانبها و سأطلب منكم طلباً ، اعتبروه واجباً عملياً عليكم القيام به إذا أردتم السعادة و هذا الواجب سيكون شيئاً دورياً سيطلب منكم في كل حلقة .

((((( مكونات السعادة و أركانها الستة )))))

أولاً و قبل كل شئ سأطرح عليك هذا السؤال ، هل تريد أن تكون سعيدا حقاً إذا كانت الإجابة بنعم عليك أن تقوم أولاً بهذه الخطوة عليك أن تتخذ القرار لكي تكون سعيداً

نعم ، فأنا لا أريد أن تتصفح مجلة أو تقرأ موضوعاً لا ، أريدك بالفعل أن تكون سعيداً ، لذلك عليك في أن تتخذ قرارك بأنك تريد فعلا السعادة ، هذا القرار الذي سيعتبر عهد بيننا تتعهد به على نفسك لكي تكون سعيداً و غالباً هذا سيكون واجب اليوم الذي سأطلبه منك و لكن انتظر … اقرأ هذه الكلمات و تعرف على الواجب كاملاً .

و لكن يجب علينا أولاً أن نتعرف على مكونات السعادة لنصحح بعض المعلومات عنها و ندقق فيها و الحقيقة إن السعادة يا إخوان كما قلنا هي مزيج من أحاسيس راحة البال و الرضا الذاتي و السكينة و لكنها تتكون من أربعة مكونات هي :

1- قوة الإيمان بالله عز و جل (القوة الإيمانية )

2- الرضا ( عن النفس و عن الصحة و عن الرزق الشخصي و عن الحال عموماً )

3- التسامح

4- الصبر

هذه هي مكونات السعادة يا إخوان ، و اسمحوا لي أن أقول لكم أن هذه المكونات استخلاص شخصي لمكونات السعادة فعندما بحثت في هذا الأمر قراءة و إطلاع وجدت إن كل الكتب تدور حول هذه المعاني الأربعة سواء معنى واحد منها أو أكثر و لكن بالفعل إذا حللت السعادة تجد أنها لا تخرج عن هذه المكونات الأربعة .

و تعالوا نأخذ جولتنا في رحلة السعادة و محطتها الأولى بالحديث عن هذه المكونات الأربع و سأحاول أن لا أكتب إليك بأسلوب الكتب المطبوعة ( أي بنظام العنوان الرئيسي و تحته شرح ) لا أرجو أن تتناسى أنك تقرأ و حاول أن تتخيل صوتي و أنا أحدثك و عش في خيالك مع المعنى .

1- فعندما نتحدث عن مكونات السعادة الأربعة ، لا بد و أن نبدأ بالقوة الإيمانية ، هذا الدافع و المعين القوي الذي لا ينضب ، هذا الدعم الإلهي القوي الذي دونه لن تطرق السعادة بابك ، أتعرفون يا إخواني من يرتبط بالله عز و جل و يعرفه عن حق و يناجيه ، يمده الله سبحانه و تعالى بجميع مكونات السعادة الأربعة بلا مجهود من العبد ولا تدريب ، نعم ، بل و يمده الله بإحساس غريب ، أتعرفون ما هو ؟ إنه إحساس السعادة في كل ظروف الحياة و في كل مصاعبها وويلاتها فأنت ترى في بعض الأحيان شخصاً كهلاً عجوزاً خطوط الزمن ارتسمت على وجهه بوضوح و لكن تجد الابتسامة على وجهه واضحة ، لعلك تقول على هذا الرجل مجنوناً أو أنه قد اصبح خرفاً فهو طاعن في السن ، لا يا أخي فبرغم أن هذا الرحل قد مر على مراحل حياته و أكل الزمن عليه و شرب و لكنه سعيد ، سعيد لأن في قلبه طاقة إيمانية تحفزه على الحياة و تمنعه من اليأس و تجعله سعيداً برغم آلام مرضه القوية و أيامه اليقينية المعدودة .

نعم يا أخوة هناك من يشعرون بالسعادة و هم مرضى أو هم فقراء إنها السعادة المستمدة من الأيمان .

2- والرضا أيضا ، هذا الشعور السحري ، إن الرضا هو فن الحياة ، تصور أن تكون الظروف حالكة و المصائب تتوالى و أنت راض ، تصور أن يكون قوت يومك بالكاد تحصل عليه و أنت راض ، كيف تعيش في حياتك و أنت تعرف بان الله معك لن يتركك لأنك من صنعه فبالتالي يجب أن يكون مخزونك الإيماني قوي بحيث تجد الدعم الإلهي معك ، نعم فهذا الدعم الإلهي ستجد مرافقاً لك في ذهابك و غيابك فبالتالي ستشعر بالرضا .

يمكننا وصف الرضا بأنه ثقة العبد بربه ، السند القوي الذي تعتمد عليه فلا يمهك أي شئ ، فكيف تخاف و معك أقوى القوى أو بمعنى أدق صانع ما نعرفه بالقوة ، إنه الله سبحانه و تعالى جل شانه .

3-و التسامح ، نعم طاقة الغفران المحدودة التي سمح الله لك بان تمنحها للمخطئين في حقك ، نعم ، إن السعادة الكاملة تتحقق عندما تكون لك القدرة في الصفح ، إن الإنسان الذي يتملك هذه القدرة يوهبه الله قوة و متانة حق منقطعة النظير ، إننا يا أخوة نعتقد انه بالقطيعة يمكننا أن نحل مشاكلنا و لكن ، إذا فكرنا قليلاً و سامحنا و تسامحنا سنتحول إلى أخلاق الفرسان

… نعم اعرف ما يدور في ذهنك ، فأنت تقول بان الواقع العملي لا يتيح لنا أن نكون بأخلاق الفرسان فيمكن للغير أن يصفوا هذه الأخلاق بأنها ضعفاً أقول لك تمهل سنناقش هذا الموضوع و سنضع له حلاً ، نريد أن نتسامح يا اخوة .

4-و أخيراً الصبر ، مفتاح الفرج الذي يصدأ دائماً من كثرة عدم الاستخدام أو الإهمال ، الصبر هو قدرة التحمل للمزيد من الوقت حتى يكتمل المطلوب أنه فترة الألم التي نريدها أن تمر بلا " بنج " بالتأكيد الشخص الصبور هو شخص سعيد .

إذا هذه هي مكونات السعادة الأربعة يا إخوان ، هذه هي معادلة السعادة المفقودة أو التي نفقدها أو التي ندعى أننا نفتقدها ، إخواني في المحطات القادمة سنتحدث عن كل مكون من هذه المكونات منفرداً و سنضع أجوبه للكثير من الأسئلة عنها بأمر الله تعالى .

و الآن الجزء الأخير من محطتنا هذه …أركان السعادة الستة

هيا لكي تسعد ،،، محطات السعادة … انضم ألينا فلازلنا في المحطة الأولى

لطالما تحدثت عن مكونات السعادة الستة و التي بها صممت ساحة حوار موقعنا لنتباحث فيهم و نبحر

الحقيقة مكونات السعادة التي سأذكرها الآن بفقدها كاملة أو بفقد جزء منها ستترك السعادة قلبك ، لذلك إذا كنت من أصحاب حزب مفتقدي السعادة تعرف على الأركان الستة المكونة لها لكي تتيقن ما هو الركن المفقود لديك و الذي يؤدي إلى ترك السعادة لك .

و هذه الأركان الستة المكونة للسعادة هي

الجانب الروحاني ( الديني )

الجانب الصحي

الجانب الاجتماعي

الجانب النفسي

الجانب المادي

الجانب المهني

ما رأيك أليست هذه الجوانب الستة مكونة لشخصيتك أنت و غيرك …….

تصور شخص تارك ذكر الله وليس بينه و بين ربه اتصال … هل سيكون سعيداً ؟

تصور شخص مفرط في التدخين أو على جسمه جبل من الدهون و الشحوم هل سيكون سعيداً ؟

تصور شخص فاقد الاتصال بأهله و أقرانه .. هل سيكون سعيداً ؟

تصور شخص مهمل في ماله ولا يعرف للقرش طريق هل سيكون سعيداً ؟

تصور شخص مهنته شئ نمطي بالنسبة له لا يبدع فيها ولا يطور .. هل سيكون سعيداً ؟

ها ،، هل أجيب أنا أم أترك لكم الإجابة ؟ … عموماً اعتقد أن الحافلة توقفت بنا في هذه نهاية هذه المحطة لنرتاح و نلتقي في المحطة القادمة بأمر الله تعالى عن السعادة

و هذا هو الواجب العملي لكي تكون سعيداً

ما رأيكم في محطة اليوم الأولى ؟

لقد تحدثنا اليوم على ضرورة أن لا تبدأ رحلة السعادة إلا بان تأخذ قرارك بأنك ستفعل كل ما يطلب منك لكي تسعد أليس كذلك ،،، حان الوقت لكي تأخذ قرارك و لكن خذ وقتك الكافي لذلك ، أمامك أسبوعاً كاملاً تفكر فيه ملياً لتقرر إنك بأمر الله تعالى قررت أن تكون سعيداً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://kholoud-dangerous.yoo7.com
 
الــســـعــــادة ..... المعنى الصحيح
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المجتمع من أجل الجمال والجمال من أجل النهوض بالمجتمع الراقي :: المرأة والعالم-
انتقل الى: